Tuesday, March 15, 2011

Syrian Pilots in Libya and some details on the disapperance of Shiite Imam Musa al-Sadr

Via google translate from the Libyan Appeal Team. The really tragic part on Iman al Sadr comes from the Weekly Standard today in Lee Smith's articleDark Secrets.
Syrian pilots

سورية اليوم - سياسة قالت جبهة التبو لإنقاذ ليبيا إن خمسين طياراً سورياً تم إرسالهم بمعرفة السلطات السورية يقودون الطائرات الحربية الليبية التي تقصف مواقع الثوار الليبيين. Today, Syria - Politics said Tabu Front for the Salvation of Libya, Syria, the fiftieth pilots were sent by the Syrian authorities are leading the Libyan warplanes bombed rebel positions Libyans. وأعلنت الجبهة في بيان؛ أن عدداً مماثلاً من الطيارين السوريين قد وصل نهار الأحد، وأن دفعات أخرى من قوات المغاوير السورية الخاصة والحرس الجمهوري السوري تشارك في عمليات قتل الليبيين في شوارع طرابلس والزنتان. The PFLP said in a statement; that a similar number of Syrian pilots arrived Sunday, and that other batches of the Syrian Special Forces commandos and Republican Guard Syrian involved in the killing of Libyans in the streets of Tripoli and Alzentan. وحذرت الجبهة النظام السوري من مغبة التورط في قتل الشعب الليبي، وقالت إن ثورة الشعب الليبي لن تعود إلى الوراء، وإنها لن تترك أي حليف للنظام الليبي، موضحة أنها تنتظر من الشعب السوري أن يقول كلمته بحق ما وصفته بنظام الذل والعار في دمشق. And warned the front of the Syrian regime of the consequences of involvement in the murder of the Libyan people, and said that the Revolution of the Libyan people will not go backwards, and it will not leave any ally of the Libyan regime, saying that it expects the Syrian people that say his word against what they described as a system of humiliation and shame in Damascus. وقال عبد المنعم الهوني، عضو مجلس قيادة الثورة في ليبيا، الذي عينه المجلس الوطني المناوئ للقذافي مندوباً عنه لدى الجامعة العربية بعد انشقاقه على القذافي، لصحيفة \"الشرق الأوسط\" اللندنية إنه سيجري اتصالات مع السلطات السورية عبر سفيرها المعتمد بالقاهرة يوسف الأحمد للاستفسار حول حقيقة تورط مقاتلين سوريين في صفوف قوات القذافي العسكرية. , "Said Abdel Moneim Hun, a member of the Revolutionary Command Council in Libya, who was appointed by the National Council of the anti-Gaddafi delegates for the Arab League after the defection to Gaddafi, told \" The Middle East \ "of London that he will be in contact with Syrian authorities, through its ambassador accredited in Cairo Youssef Ahmad to inquire about the the fact that the involvement of Syrian fighters in the ranks of Gaddafi's military forces. ولمحت مصادر ليبية إلى أن أحمد قذاف الدم ابن عم القذافي، الذي استقال الأسبوع الماضي من منصبه كمبعوث خاص للقذافي، ومنسق للعلاقات المصرية - الليبية ربما قد يكون لعب دورا رئيسيا في الحصول على مساعدات عسكرية ومقاتلين من سورية التي زارها أكثر من مرة قبل إعلان انشقاقه على نظام القذافي. And hinted Libyan sources that Ahmad Gadaffi blood cousin of al-Gaddafi, who resigned last week from his post as special envoy to Gaddafi, and coordinator of the relations of Egyptian - Libyan might have played a key role in obtaining military aid and fighters from Syria, which has had more than once before the announcement of his defection to Gaddafi regime. ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب فوري من قذاف الدم الذي اعتزل الحياة العامة، وأشاع أنه غادر القاهرة طالبا اللجوء السياسي من السلطات السورية. Were not immediately available for immediate comment from the blood Gadaffi, who retired from public life, and spread that he left Cairo asking for political asylum from the Syrian authorities. وكان ثوار ليبيون في مدينة رأس لانوف قد قالوا إنهم عثروا على وثائق شخصية سورية مع أحد طيارين قتلا بعدما أسقطت طائرتهما خلال مشاركتها في قصف مواقع الثوار السبت. The rebels in the Libyan city of Ras Lanuf have said they had found personal documents with a Syrian pilots were killed after their plane was shot down during its participation in the bombing of rebel positions on Saturday. وكان الثوار قد أعلنوا أنهم أسقطوا طائرتين مقاتلتين وأخرى عمودية قرب رأس لانوف وبلدة بن جواد التي كان قد زحفوا عليها في وقت سابق. The rebels have announced that they shot down a fighter aircraft and other helicopter near the top of the noses and the town of Al Jawad had marched them earlier. وقال الثوار إن إحدى الطائرات كان بها طياران أحدهما ليبي والآخر سوري، وذلك بحسب وثائق الهوية الشخصية التي كانت بحوزتهما. The rebels said that one of the aircraft were the two pilots, one Libyan and one Syrian, according to personal identification documents, which were carrying. كما نقلت وسائل إعلام عن الثوار قولهم إنهم أسروا طيارين سوريين بعد إسقاط الطائرات. The media quoted the rebels as saying they had captured a Syrian pilots after the downing of the planes. وكانت محطة \"فرانس 2\" الفرنسية قد بثت تقريراً عن الطائرة صور الطائرة وهي تهوي، كما بثت صوراً لحطام الطائرة وأخرى لجثتي طيارين قالت إن إحداها تعود لطيار سوري. The station was \ "France 2, \" French had aired a report on the picture plane is the plane come down, also aired images of the wreckage of the plane and other bodies of the pilots said that one of them belonging to the Syrian pilot. وفي هذا السياق، ذكرت نشرة \"إنتلجنس أون لاين\" الفرنسية المتخصصة في الشؤون الاستخباراتية، نقلاً عن مصادر سورية، أن الرئيس السوري بشار الأسد أمر الطيارين العسكريين السوريين الذين كانوا الموجودين في ليبيا من قبل في مهمات لتدريب الطيارين الليبيين؛ بسد النقص في الطيارين المتوفّرين لدى القذافي وبالمشاركة في عمليات القصف ضد الثوار الليبيين. In this context, the release said \ "Intelligence Online \" French expert on the intelligence, citing sources, Syria, Syrian President Bashar al-Assad had ordered the military pilots Syrians, who were in Libya earlier in the mission to train pilots Libyans; shortfall in pilots available with Gaddafi and by participating in bombing operations against the rebels Libyans. بل إن معلومات فرنسية زعمت أن النظام السوري أرسل عدداً جديداً من الطيارين السوريين إلى ليبيا. But the French claimed that the information the Syrian regime sent a number of new pilots for the Syrians to Libya. ووفقاً لمعومات استخبارية، فإن العقيد معمر القذافي سأل الرئيس السوري بشار الأسد؛ في مكالمة هاتفية عن إمكانية الاستفادة من ضباط سوريين وتقنيين موجودين في ليبيا حاليا بغرض التدريب في سلاح الجو الليبي، وعن امكانية وضعهم في الخدمة لسداد النقص الحاصل اثر انشقاق عدد من الطيارين الليبيين. According to Maomat intelligence, Colonel Muammar Gaddafi asked Syrian President Bashar al-Assad; in a telephone call about the possibility to take advantage of Syrian officers and technicians were present in Libya for training in the Air Force Libya, and the possibility of their status in the service to pay the shortfall after the defection of a number of pilots the Libyans. وزعمت النشرة أيضاً أن الرئيس السوري طلب من الجنرال عصام حلاق، قائد سلاح الجو السوري إرشاد الطيارين والفنيين في طرابلس لمساعدة النظام الليبي. The leaflet also claimed that the Syrian President asked General EA Barber, commander of the Syrian Air Force pilots and technical guidance in Tripoli to help the Libyan regime. كما زعمت بأن هناك فريقاً آخر من الطيارين السوريين المختصين بالطيران العمودي قد توجه إلى طرابلس بذات الغرض. It also claimed that there is another group of pilots, aviation specialists vertical Syrians went to Tripoli with the same purpose. وكان التلفزيون الليبي قد أعلن أن القذافي تحدث هاتفياً مع الأسد استمراراً لـ\"التشاور\" و\"التنسيق\"بينهما. The Libyan television has announced that Gaddafi spoke by telephone with Assad for a continuation of \ "consultation \" and \ "format \" between them. كما تحدثت معلومات في وقت سابق عن تعاون أمني بين الجانبين، في حين ذهبت مصادر أخرى إلى حد القول إلى أن التعاون بين الجانبين تجاوز التشار والتنسيق. Information also spoke earlier about the security cooperation between the two sides, while other sources have gone as far as saying that cooperation between the two sides overcome Alchar and coordination. ومع عودة قضية الإمام الشيعي اللبناني موسى الصدر إلى السطح مرة أخرى، نقلت مجلة \"ويكلي ستاندارد\" الأمريكية أن الكثيرين في لبنان يعتقدون بأن عملية اختفاء الصدر عام 1978 في ليبيا، أو ربما تصفيته جسدياً، تم تدبيرها من جانب ضباط استخبارات سوريين أوكلوا مهمة التنفيذ آنذاك إلى الليبيين، إذ أن النظام في دمشق أراد خلال السنوات الأولى من الحرب الأهلية اللبنانية أن يتخلص من مركز قوة منافس متمثلاً في الامام الصدر، وفق المجلة. With the return of the issue of Shiite Imam Lebanese Musa al-Sadr to the surface again, the magazine quoted \ "The Weekly Standard \" of America that many in Lebanon believe that the process of the disappearance of Sadr in 1978 in Libya, or perhaps eliminate him physically, it was managed by intelligence officers Syrian entrusted the task execution time to the Libyans, as the regime in Damascus wanted during the first years of the Lebanese civil war to get rid of a rival center of power represented in the Imam Al-Sadr, according to the magazine. موقع أخبار الشرق - الثلاثاء، 08 آذار/مارس 2011 02:45 بتوقيت دمشق source: http://www.levantnews.com/index.php?option=com_content&view=article&id=6508:2011-03-08-00-47-57&catid=66:syria-politics&Itemid=118&sms_ss=favorites&at_xt=4d76c694f988de9f,0 Top News site - Tuesday, 2008 March 2011 02:45 GMT Damascus source: http://www.levantnews.com/index.php?option=com_content&view=article&id=6508:2011-03-08-00-47- 57 & catid = 66: syria-politics & Itemid = 118 & sms_ss = favorites & at_xt = 4d76c694f988de9f, 0

No comments: