Tuesday, April 12, 2011

Rima Rimaa on Assad's money transfers

A google translation from Facebook's Syrian Kurdish rebel movement


Arabic to English translation

There is no doubt that the Syrian President, Bashar al-Assad, is now facing the biggest challenge since he took over the reins of power in the Syrian Arab Republic 11 years ago in the wake of mass demonstrations in most cities on the Syrian "Fri dignity."

 The president tried to prevent a repeat scenario Syrian Tunisia revolution in his country by taking various steps, but did not succeed in it. Despite the announcement by President Bashar al-Assad package decisions, including increased public sector wages and adjust the tax rate as well as the formation of a committee to study the end of the emergency law imposed in the country since 1968, but the Syrian analysts felt that the step-Assad came too late and that his promises do not meet the aspirations of the people . 

The package included the recent legislative decrees to "increase the monthly salaries and wages made in the amount of 1500 Syrian pounds ($ 30) to pay the lump." In addition to this increase has decided to decree an increase of 30 percent for salaries and wages of less than 10 thousand Syrian pounds ($ 200) and an increase of 20 percent of the salary or monthly wage of 10 thousand pounds and above. Assad also issued a decree to grant the pension of military and civilian 1500 SP in addition to an increase of 25 percent. Assad also issued a legislative decree to amend the tax rate on wages and raise the minimum deductible from the tax net income to 10 thousand pounds.

Although the bloody events in the shield, accompanied by dozens of dead and wounded among civilians, surprised many, including the Syrian authorities, but this did not prevent the Syrian leadership to take the measures necessary to ensure the financial future, revealed the "my money. Com."


For example, the well-known businessman Rami Makhlouf, a cousin of Bashar Assad, during the past few years, the transfer of a large share of the wealth of the Assad family, worth an estimated $ 8 billion, to some of the banks operating in Dubai to be invested in real estate projects a leader in the United Arab Emirates. It is worth mentioning that these investments suffered substantial losses in the wake of the global financial crisis. The site adds, "my money. Com" Makhlouf that this money was deposited in bank accounts in Dubai, under false names so different is difficult to track.


It also manages the Assad family bank accounts in the Islamic Republic of Iran, which increases the adoption of this family to Iran. The Assad family has bank accounts in Chile, Venezuela, China and other countries. The foreign exchange traders of Syrian origin in Hungary managed foreign currency accounts of the Assad family.
Based on the foregoing, the likely site experts "my money. Com" that the news reported recently that the Assad family last week to transfer $ 6 billion to the outside is not correct because most of the wealth of the family no longer existed in Syria since a long time. As was the transfer of gold and jewelry in the possession of women leaders in Syria to foreign havens. This was to stop the transfer of funds to Switzerland for fear of freezing in the future similar to what happened to the money the families of Ben Ali, Mubarak and Gaddafi in this country.
Example: Type "marhaban" and hit space for "مرحبا".
Example: Type "marhaban" and hit space for "مرحبا".

مما لا شك فيه، أن الرئيس السوري، بشار الأسد، يواجه الآن التحدي الأكبر منذ أن تسلّم مقاليد الحكم في الجمهورية العربية السورية قبل 11 عاما وذلك في أعقاب المظاهرات الحاشدة في معظم المدن السورية يوم "جمعة الكرامة."
لقد حاول الرئيس السوري منع تكرار سيناريو ثورة تونس في بلاده عن طريق اتخاذ خطوات مختلفة، لكنه لم ينجح في ذلك. وعلى الرغم من إعلان الرئيس بشار الأسد حزمة قرارات شملت زيادة أجور موظفي القطاع العام وتعديل معدل الضرائب فضلا عن تشكيل لجنة لدراسة إنهاء العمل بقانون الطوارئ المفروض في البلاد منذ عام 1968، إلا أن محللين سوريين رأوا أن خطوة الأسد جاءت متأخرة وأن وعوده لا تلبي تطلعات الشعب.
.
وقد شملت الحزمة الأخيرة مرسوماً تشريعياً ب”زيادة الرواتب والأجور الشهرية المقطوعة بمبلغ قدره 1500 ليرة سورية (30 دولاراً) للراتب المقطوع” . وإضافة إلى هذه الزيادة قرر المرسوم زيادة بنسبة 30 في المئة للرواتب والأجور من دون 10 آلاف ليرة سورية (200 دولار) وزيادة قدرها 20 في المئة من الراتب أو الأجر الشهري البالغ 10 آلاف ليرة سورية فما فوق . كما أصدر الأسد مرسوماً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين1500 ليرة سورية إضافة إلى زيادة بنسبة 25 في المئة. وأصدر الأسد أيضاً مرسوماً تشريعياً يقضي بتعديل معدّل الضريبة على الرواتب والأجور ورفع الحد الأدنى المعفى من الضريبة من الدخل الصافي إلى 10 آلاف ليرة سورية .

على الرغم من أن الأحداث الدموية في درعا والمصحوبة بعشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين فاجأت الكثير بمن فيهم السلطات السورية إلا أن ذلك لم يمنع القيادة السورية من اتخاذ التدابير المالية اللازمة لضمان مستقبلها، كشف موقع "نقودي.كوم."

فعلى سبيل المثال، قام رجل الأعمال المعروف رامي مخلوف، ابن خال بشار الأسد، خلال السنوات القليلة الماضية بنقل حصة كبيرة من ثروة عائلة الأسد، تقدر قيمتها بنحو 8 مليار دولار، إلى بعض البنوك العاملة في دبي ليتم استثمارها في مشاريع عقارية رائدة في الامارات. ومن الجدير بالذكر، أن هذه الاستثمارات تكبدت خسائر كبيرة في أعقاب الأزمة المالية العالمية. ويضيف موقع "نقودي.كوم" أن مخلوف أودع هذه الأموال في حسابات مصرفية في دبي تحت أسماء وهمية مختلفة حتى يصعب تعقبها.

كما وتدير عائلة الأسد حسابات بنكية في جمهورية إيران الإسلامية مما يزيد من إعتماد هذه العائلة على إيران. وتملك عائلة الأسد حسابات مصرفية في كل من تشيلي، فنزويلا، الصين ودول أخرى. ويقوم تجار عملات أجنبية من أصل سوري في هنغاريا بادارة حسابات العملات الاجنبية التابعة لعائلة الأسد.

وبناءً على ما تقدم، يرجح خبراء موقع "نقودي.كوم" أن الأنباء التي ترددت مؤخرا بأن عائلة الأسد قامت الاسبوع الماضي بتحويل 6 مليار دولار إلى الخارج ليست صحيحة لأن معظم ثروة العائلة لم تعد موجودة في سوريا منذ زمن طويل. كما وتم نقل الذهب والمجوهرات التي بحوزة نساء القياديين في سوريا إلى ملاذات خارجية. هذا وقد تم وقف نقل الأموال إلى سويسرا خوفا من تجميدها في المستقبل على غرار ما حصل لأموال عائلات بن علي، مبارك والقذافي في هذا البلد.

No comments: